كانت بدايته بداية صعبه على شاب يافع قادم من الساحل الشرقي اعتمد على موهبته فقط ولم يتبناه أو يصقل موهبته أحد كبعض زملائه في الساحة الفنية اعتمد على موهبته وأطلق باكورة أعماله في عام 1982 البوم “يانسيم الليل”. احتوى الألبوم على 6 أعمال كانت باللغة العربية الفصحى وحققت نجاح باهر.

أصدر بعده البوم (صابرين) الذي احتوى على أربعة أعمال.

وبعد هذا الألبوم أشاد فيه كثير من الفنانين منهم الأسطورة الراحل طلال مداح وفنان العرب محمد عبده وبعد البوم صابرين أطلق رابح صقر البوم احبك وكان يحتوي على ستة أعمال جلها من الحان رابح صقر نفسه وكرر رابح في هذا الألبوم تجربة الغناء باللغة العربية الفصحى في أغنية “يابريق الماء”.

وخلال فترة أواسط الثمانينات كون رابح صقر ثنائي مع الشاعرة هتان وكانت بداية هذه التعاونات في البوم أنا والليل والقمره واحتوى الألبوم على 6 أعمال منها أغنية “تأزمت حالتي”. في أهم أعمال الألبوم أغنية صرخة الم التي يعتبروها الكثيرون من أهم أغاني صقر واحتوى أيضا على أغنية خاصة بمناسبة افتتاح جسر الملك فهد كانت بعنوان “جسر الخير” ولاقت هذه المبادرة الإعجاب والتقدير من المتابعين والنقاد خصوصاً أنها طرحت في ألبوم عاطفي كأول فنان يضع عمل وطني في ألبوم عاطفي

الحفلات القادمة

كبار الفنانين